الخميس، 15 نوفمبر، 2012

مصادر للتعلم على الشبكة

قناة أكاديمية خان:
ستنقذك بالتأكيد، خاصة في مجال الكيمياء والعلوم والرياضيات، سلمان خان -أستاذ الأكاديمية- عبقري في تبسيط المعلومة المعقدة، إنه يجعل الأشياء تبدو أكثر منطقية.

باتريك:
باتريك أيضا إنسان رائع، يقوم بنشر فيديوهات في الرياضيات تسهل عليك الكثير من الأشياء، قناته على يوتيوب تعتبر موسوعة في الرياضيات بحق، نحن نتحدث عن أكثر من 1500 فيديو في مختلف مجالات الرياضيات!

الأستاذ أندرسون:
أستاذ في مؤسسة ما، يضع دروسا كثيرة في العلوم والفيزياء والكيمياء على قناته، أسلوب مختلف قليلا قد يروق لك، حاول الإستفادة بأقصى ما تستطيع.
هل تعرف موقعا جميلا يحتوي على دروس أو شروحات؟ أخبرنا عنه في التعليقات.
you have no excuse!

الأربعاء، 7 نوفمبر، 2012

ما يمثّله الـBAC بالنسبة إليّ

تولد بعد 9 أشهر في بطن أمّك، بهذه المناسبة، البعض يقومون بذبح كبش أملح احتفالا بالمولود الجديد ويدعو الجيران والأقارب لوليمة، والبعض يكتفي بـ(قهوة-حليب والحلويات + طميّنة).
يولد كل ابن آدم وتولد مع قدرات ومواهب قد يزيدها بالممارسة والتطبيق، وقد يهملها، وقد يكتسب مهارات بالتمرين المستمر، والناس في ذلك أشكال وأنواع، كلّ وهِبته، عندما يبلغ هذا الإنسان 6 سنوات يقرر والداه أن "ينبغي عليك الذهاب إلى المدرسة والإستيقاظ كل يوم مبكرا من أجل ذلك، وأن تحمل حقيبة ثقيلة سترافقك 13 سنة على الأقل، هذا ليس كل شيء، كم عدد المواهب التي تمتلكها؟ 99 ؟ لا يهم، لأنه في هذه المدرسة لا نتهتم سوى بـ8 أو 9 مواهب تسمى "موادا" نمتحنك فيها كل شهر أو شهرين، أمّا التسعون موهبة الأخرى فنحن (للأسف) لا نحتاجها، ولا نعطي أي اهتمام بها"، بعد 5 سنوات من الدراسة في الإبتدائية ستجتاز -إن لم تعد السنة طبعا- شهادة تسمى شهاد التعليم الإبتدائي، سنختبرك في 3 مواد فقط! تخيّل! ذكّرني بعدد مواهبك؟ 99 ؟ نحن لا نهتم بها، تهمنا فقط هذه المواد الثلاث "اللغة العربية + الرياضيات + الفرنسية" ، نحن لا نهتم إن كنت عاجزا عن نزع مصباح منتهي الصلاحية في منزلكم وتبديله بواحد جديد، لا نتهتم إن كنت تقضي الليل بطوله تحاول اختراع قارورة ماء تحوّل الماء إلى عصير رمّان، لا نهتم إن كان اختراعك ناجحا، نحن نهتم فقط بالمواد الثلاث، الفرنسية والعربية والرياضيات"
عندما تتقدم في العمر قليلا وتدخل الإكمالية/الثانوية، سنسألك عن تفاعلات كيميائية لم تشهد حدوثها في حياتك، سواء لأن هذه المواد المتفاعلة لا توجد في مخبر المدرسة أو أن المدرسة لا تحتوي على مخبر أصلا، هذا ليس شأننا، يمكنك أن تشكونا إلى وزارة/مديرية التعليم متى أردت.
أستطيع أن أكتب الكثير من الأشياء في هذا السياق لكنني لن أنتهي إلّا بعد 13 سنة، أي نفس عدد السنين التي قضيتها في المدارس الجزائرية، لكن يجب أن أخرج بنتيجة،
ما تمثله شهادة الباكالوريا بالنسبة لي هي مجرّد تحدّ، تحدي بسيط قد يسهل عليك الأمور المعيشية في المستقبل وقد لا يفعل لا أكثر ولا أقل، ليس بأي حال من الأحوال "اختبار ذكاء" أو "اختبار قدرات" ، أنا أصلا لم أعط الحق لأي شخص في أن يحكم عليّ بمجموعة من النقاط التي امتحنت حولها في أيام معدودة، الذكاء الإنساني ليس بتلك البساطة، أن يُحكم على ذكائك من خلال كلمات تكتبها على ورقة بيضاء، فتقرر "لجنة تحكيم" إن كنت مؤهلا لمواصلة دراستك "أو هو الوقت لتجرب حظك في مجال آخر"!
الباكالوريا مجرّد تحدي، تخيّل نفسك مع صديق لك يتحداك من الأول بينكما الذي سيصيب قارورة الماء البعيدة عنكما بأمتار قليلة باستعمال أحجار على قارعة الطريق، من الجيّد جدا أن تصيب قارورة الماء من الرمية الأولى، that's fine، لكن إن لم تصبها ولو بعد المحاولة 9999 فهذا لا يعني شيئا على الإطلاق، لا أن صديقك الذي أصابها من أول ضربة "أذكى منك" وأقدر منك على دخول كليّة الطب، ولا أنّك انسان فاشل لا نفع له في هذه الدنيا، صحيح، قد يكون صديقك هذا قد سهر الليالي من أجل التدريب على إصابة القارورة من أول رمية، لكن تبقى مجرّد مهارة واحدة، اكتسبها، في مقابل 99 مهارة (وربما أكثر) تمتلكها أنت، فتّش عنها، اكتشفها، واسعَ إلى تطويرها، ولا تسمح لأحد بأن يحكم على شخصيتك من خلال بضع كلمات تكتب على ورق أبيض، وكما قال آندي دوفرين في أروع فيلم في المجرّة (the shawshank redemption) : هنالك جزء منّا لا يستطيعون الوصول إليه، هنالك شيء يخصّنا لا يستطيعون أخذه منّا. سمِّه ما شئت "الأمل"، "احترام الذات" ...إلخ،
دعوني أقتبس أيضا من هذا الفيلم اقتباسا رائعا أيضا على لسان مورغان فريمان 
"...stop wasting my time. Because to tell you the truth, I don't give a shit"