الأحد، 30 يناير، 2011

حيرة

هذه التدوينة أكتبها لنفسي لذلك إن لم تكن "أنا" و تظن أن وقتك أثمن رجاءا إبتعد من هنا !
أنا حائر ،
أعني قلقا شديدا و يصاحبه إدمان غير عادي على الأنترنت مع عزلة شديدة عن العالم الخارجي ، أفكر كثيرا في المستقبل المجهول ، أعجز عن النوم راحة ، هناك الكثير من الأعمال المدرسية التي تنتظر الإنجاز .. أنا فقط أتجاهلها !
أنتظر شيئا مختفا ، شيئا يقلب حياتي راسا على عقب ، أعلم أن عليّ أن أتحرك لأحصل على نتيجة ، لست أنتظر سوبرمان
لكن ساكون ممتنا إن جاستني غشارة ملهمة من احدهم يوجهني في الطريق الأصح أو على الأقل ،، يتظاهر بذلك ...
----------------------
قبل مدة .. مرّت علي عبارة : 6.5 billions welcome to nobady cares ; population
عندما قرأت هذه العبارة قلت أنها مبالغ فيها ،، لكن شيئا فشيئا بدأت أقتنع بها .. فعلا من يهتمّ ؟ من فعلا يهتمّ ؟ إذا حققت نجاح في مجال ما سيتهمون ، فعلا سيتزايد المهتمون ، لكن إذا بقيت مكاني و لم أتحرك ، و العالم يتحرك ، الأرض (رمز الجماد) أصلا تتحرك ، فكيف أريد و (و أنا المتجمد مكاني) أن يهتم لأمري أحدهم ؟ إذا لم أغير شيئا فلا شيئ سيتغير

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق