الأحد، 12 فبراير، 2012

ورحل السكندري

”كل شعوب العالم لا تعرف ماذا يحدث فى المستقبل إلا الشعب المصرى فإنه لا يعرف ماذا يحدث الآن“
”حضرتك مواطن على عينى وراسى لكن ليس لدرجة أن تتصرف كمواطن وتصدق نفسك“
 ”الوطن: هو هذا المكان المقدس بالنصوص والمكدس باللصوص“
-من أقوال جلال عامر.
يمشي مع صفوف المطالبين بالعدل و الكرامة والحريّة وفجأة يحدث ما كان مقدّرا: إنتهت مهمّتك هنا، حان الوقت لكي ترتاح في مكان أرحم.
 http://shabab.ahram.org.eg/MediaFiles//rrrrrrrrrrr_25_9_2011_13_30.jpg
بعد إبراهيم الفقّي أوّل أمس ها قد رحل شيخ الساخرين الإسكندري. سنفتقد إطلالته اليومية علينا في الصحف وككلّ العظماء الذين لا نكترث لهم خلال حياتهم ونكرّمهم إيما تكريم بعد وفاتهم، "أدعوك لأن تعلقّ على قبره عرجونا" بقرأتك لشيء من روائعه التي كتبها وأن تدعو له بالرحمة بعدها :
- الظلم بالقانون
- سوف نعبر هذه المحنة 
- بكالوريوس فى حكم الشعوب 
للمزيد هنا
وعباراته الحكيمة الساخرة اللاذعة على تويتر مجمّعة في صفحة واحدة هنا
اللهم اغفر له، اللهم ارحمه.
-----------------
الصورة

هناك 4 تعليقات:

  1. نفقد هذا الرائع وذاك الرائع حين يفقدون ويتني هيوستن وكأن الموت ينتقي يأخذ غالينا ورخيصهم!! كم أحببت الاثنين جمال عامر و الفقي، وكم ردّدت كلماتهم حتى صارت جزءا من لغتي.. لعلهم ارتاحوا من مذلة حيادنا وصمتنا على ما نرى.

    ردحذف
  2. هاهي مصر مرة اخرى تفقد شخصا فذا ، رحمه الله و رحم الله الدكتور ابراهيم الفقي ، انا لله وانا اليه راجعون

    ردحذف
  3. هكذا هم الرجال قد لا نعرفهم إلا بعد رحيلهم.رحمة الله عليه هو و إبراهيم الفقي فكتاباته ملهمة بالنسبة لي كثيرا ولقد ترك الرجلان إرثا نذكرهما به ونترحم عليهما حين ذاك.شكرا لك عبدو فهذه أول مرة أتعرف على الأستاذ جلال عامر.ويبدو أنك متأثر بكتاباته فهي ساخرة ولكن ورائها معان كبيرة.

    ردحذف
  4. شكرا لكم جميعا
    @عبد الحفيظ: فعلا كثر العظماء الذين تفقدهم مصر في هذه الظروف الحاسمة التي تمرّ بها، عندهم مثل يقول: مصر ولاّدة فلا تقلق!
    @باسم: *جلال وليس جمال :) نسأل الله له المغفرة.
    @مولاي: لم يكن أستاذا لقد كان بدرسة بحد ذاته رحمه الله، أدعوك للإستمتاع بقراءة مقالاته والترحم عليه و الدعاء له

    ردحذف