السبت، 28 مايو، 2011

خلف القضبان 2

لم أكن خائفا !
صحيح أنّي في السجن ، ربما أنا الآن في أخطر بقاع الأرض ، مع أخطر المجرمين و السّفاحين و القتلة المأجورين ، لكن رغم هذا لم أكن خائفا ، كنت أتخيّل وجودي في السجن على أنّه لعبة تجري في عقلي ليس إلاّ ، محظ وهم أعيشه ، لنقل أنّي أعتبره كابوسا يبدو كالحقيقة ، و قريبا سيأتي أحدهم ليرشّني ببعض الماء البارد لأستيقظ و انتهي من هذا الكابوس و يعلن نهاية الفيلم، لكن في أعماقي كنت أعلم أن هذا الذي أعيشه ليس وهما ، بل حقيقة كالشمس و النهار و الخيرو الشرّ و الظلمو الجوع و القهر و كل الحقائق و المسلّمات ،
عدت إلى الزنزانة ، نظرت حولي ، أرى فراشا عليه غطاء قديم من المفترض أن يقيني برد الليل ، جلست على ذاك الفراش ، لففت الغطاء حولي و غرقت في تساؤلاتي اللامنتهية ، كان السؤال يجذب آخر أعمق منه ،،
التساؤل و التفكير الدائم رحمة ، فهو يقيني شرّ الإنتظار ، لا أتخيل نفسي جالسا في تلك الزنزانة و كل ما أفعله هو "إنتظار المجهول"
الإنتظار كالسيجارة ، ينهيانك ، يقتلانك لكن ببطؤ شديد ..
كانت الحاجات البشرية الأساسية في آخر سلّم اهتماماتي ، لم آبه أبدا بالجوع و العطش و البرد و قضاء الحاجة ، كنت أفكر  أفكر ، ارهقني سؤال كنت أؤجله فالتفكير فيه آلمني :

لماذا لم يأت أحد لزيارتي ؟ هل كنت شخصا سيّئا لهذه الدرجة ؟ و لا أحد ؟ لا أطلب الكثير ، لا أطلب أني تأتي أسرة جميلة مكونة من أب و أم و أخت صغيرة تحظر لي الطعام و تطمئنني على أخي الذي يدرس في الغربة و عن علامات أختي في المدرسة ، لا أريد كل هذا ، هذا كثير جدّ عليّ ، أريد شخصا واحدا يكفيني ، لا يهم كبيرا صغيرا عجوزا ، أريد شخصا يعطيني أملا بأنّي عشت حياة خارج هذا السجن ،
ألهذه الدرجة كنت سيّئا ؟ سيئا لدرجة أن لا أحد لاحظ غيابي أو اهتم بالبحث و السؤال عني ؟ هل العالم أفضل حالا بوجودي في السجن ؟

و أنا غارق في هذه التساؤلات المؤلمة سمعت ضحكات صادرة من الزنزانة التي أمامي ، نظرت فإذا به أحد المساجين الذين رأيتهم في ساحة السجن ،
- " لا تقلق ، لا تفكّر كثيرا ، و تذكّر أن الليلة الأولى في السجن هي الأصعب ، ستعتاد على الوضع هنا ، أمّا الآن فخذ قسطا من النوم فالصباح قد اقترب ،، "
يتبع ،،،

هناك 3 تعليقات:

  1. أعتقد أنه يجب أن يكون هناك جزء ثالث إذن..
    هيا عبدو خذ قسطا من الراحة..
    ولا تتألم كثيرا لعدم وجود أي زيارة فلرما سببها ستعلمه لاحقا

    ردحذف
  2. جميل ما تكتبه هنا :)

    ردحذف
  3. لا ازال انتظر انتظر الجزء الفاصل
    الذي فيه تفسير ما سبق ، جميل ما
    اقرأه هنا ، بورك فيك ، سلامي

    ردحذف