الاثنين، 13 يونيو، 2011

صديقي طارق

كنّا ندرس في نفس القسم ، أجلسته المعلّمة معي في نفس الطاولة ، أعتقد أنّه كان مشاغبا نوعا ما  ، ذاك الملاك الصغير الشجاع الذي يدعى "طارق" كان صديقي ، سأحدّثكم عن شجاعته ،
في السنة الأولى إبتدائي جاء اليوم الذي يخافه الجميع و تتفطّر منه قلوب الصغار ، إنّه يوم الحُقنة ، ذهبنا جميعا إلى المستوصف و نحن نرتعد من شدّة الخوف ، وصلنا إلى هناك ، الجميع خائفون، البعض يبكي ، البعض يصرخ ، حتى أنا ، وقفنا في الصفّ ننتظر دورنا لإجراء الحقنة و الخوف يكاد يقتلنا ، و إذا بـ"طارق" يأتي إلينا و يثبّتنا قائلا مبتسما : لا تخافوا ، ليس هنالك ما يدعو للقلق :)
لقد كنّا صغارا و لك أن تتصوّر ما قد تعنيه كلمات كهذه لطفل في السادسة من عمره يقولها له طفل في مثل عمره ، بكلّ صدق ، لقد غرس فينا الشجاعة منذ ذلك الموقف ،،
لا أعتقد أنّ "طارق" هو أذكى طفل في العالم ، في الواقع ذاك الشقيّ لم يكن أبدا بارعا في المدرسة ، لقد كان ملاكا صغيرا مثيرا للمتاعب ،، لكنّه كان رائعا للدرجة التي تسمح له بأن يكون صديقي ،،

طارق توفي إثر زلزال ماي 2003 و عمره 9 سنوات و محفظته لا تزال في القسم.

هناك 8 تعليقات:

  1. بداءة وصف للحقائق بطريقة تستهويك لمواصلة قراءاتك ان لم اقل ان اسلوبك سهل ممتنع
    كانت خاتمة القصة حزينة جدا جدا لدرجة اني فوجئت ومازادني حزنا هو ان محفظته مازالت فتخيلت الاوضاع وكانني اعيشها
    رحمك الله ياطارق
    جميل ان نتذكر من هم غائبون عنا بارك الله فيك واصل الكتابة فانت حقا تملك ملكات سحرية في سرد الحقائق

    ردحذف
  2. من شيم الرجال تذكر محاسن الآخرين.. بارك الله فيك

    ردحذف
  3. عليه رحمة الله ... فعلا قصة مؤثرة

    ردحذف
  4. لقد شدني أسلوبك كثيرا لكن أحزنني ما حدث لطارق رحمة الله عليه.
    بارك الله فيك

    ردحذف
  5. عبدو ، سردك للرواية كان رائعا
    و كما قال اسماعيل ، ذكر محاسن الرجال فضيلة
    رحم الله صديقك و اسكنه فسيح جنانه
    واصل يا مبدع

    ردحذف
  6. اسلوب رائع كالعادة تتحفنا بأشياء جديدة

    قصة مؤثرة حقا
    كان يمكن ان يكتبها غيرك لكن اكيد لن يسردها بطريقتك الفريدة
    جميل منك ذكر صديقك هنا

    الكل هنا يشجعك ،اتدري لماذا ،ببساطة انك بارع
    فلا تخذلنا
    سلام لك اخي

    ردحذف
  7. عندما وصلت إلى جملة لم يكن بارعا في المدرسة ظننت أنه غادرها أو إمتهن حرفة فإذا بي أصاب في مقتل بعد قراءة السطر الأخير
    رحمه الله

    ردحذف
  8. عاجز عن شكركم على هذا التشجيع ، رحمك الله يا طارق
    :)

    ردحذف